الطلاب
الكليات وهيئة التدريس
Important Message Regarding COVID-19

إدرس معنا !

إذا كنت مهتماً بالدراسة لدى الجامعة الأمريكية في العراق – بغداد، يرجى الضغط على زر التقديم أدناه.

قدّم للدراسة الآن !

لمحة تاريخية قصيرة

إنّ الجامعة الأمريكية في العراق - بغداد (AUIB) هي جامعة غير ربحية وستفتتح أبوابها رسميًا في كانون الثاني عام 2021م. ولأنّها جامعة "غير ربحية"، تُستخدَمُ جميع الرسوم الدراسية لدفع بعض تكاليف العمل في الجامعة، لكنها ليست كافية لدفع التكاليف كافة. لهذا السبب، تسعى الجامعة ورعاتها إلى الحصول على تمويل من مصادر خارجية لدعم المنح الدراسية والتكاليف الأخرى للحفاظ على الرسوم الدراسية منخفضة قدر الإمكان لطلبة الجامعة.

بدأت الجامعة الأمريكية في بغداد حلماً لأفراد نشيطين في العراق والولايات المتحدة من قطاع الأعمال والصناعة و خبرات اخرى،  يرغبون في رؤية مؤسسة ذات مستوى عالمي للتعليم العالي في بغداد، مؤسسة تذكرنا بأيام بغداد الخوالي عندما كانت قبلةً للتعليم والثقافة وعاصمةً مزدهرةً  للعالم الإسلامي. تتّبعُ الجامعة الأمريكية في بغداد تراث المدارس التاريخية الثلاث في بغداد، وهي بيت الحكمة، والمدرسة النظامية، التي وُصفت بأنها "أكبر جامعة في العالم في القرون الوسطى"، والمدرسة المستنصرية.

اقرأ المزيد

الدراسة بمِنْحة دراسية!

هل ترغب في الدراسة في الجامعة الأمريكية في بغداد، ولكنك تعتقد أنك لا تستطيع تحمُّل التكاليف؟ نحن نقدم المِنَحَ الدراسية لكلّ طالب/ـة! تعرّف على كيفية التقديم للحصول على مِنْحة الروّاد ومِنْحة تكريم الشهداء اليوم!

اقرأ المزيد

الدكتور مايكل مولنيكس


رئيس الجامعة
 

إنّه لمن دواعي سروري أن أرحبَ بكم في الجامعة الأمريكية في العراق – بغداد! لقد تم تصميم هذه المؤسسة على غرار العديد من الجامعات الأمريكية المرموقة في العالم بما في ذلك الجامعة الأمريكية في واشنطن العاصمة؛ والجامعة الأمريكية في القاهرة، والجامعة الأمريكية في بيروت، والجامعة الأمريكية في الشارقة. وسوف تكون الجامعة الأمريكية في بغداد مؤسسةً تعليميةً من الدرجة الأولى، مزودةً بأفضل التدريسيين و امكانات اجراء البحوث في المنطقة.

اقرأ المزيد

ما التعليم الأمريكي؟


ماذا تعني صفة "الأمريكي" حقاً في سياق التعليم الجامعي؟ إنها تعني ما هو أكثر بكثير من مجرد "اللغة الإنجليزية" أو استخدام بعض الكتب التعليمية الأمريكية. لكي تكون الجامعة أمريكية حقاً، يجب ألّا تعتمد اللغة الإنجليزية لغةَ تعليمٍ حسب، بل تعتمد أيضاً ثقافة التعليم العالي في الولايات المتحدة وأخلاقياته كما هو معترفٌ به من مؤسسات الاعتمادية في الولايات المتحدة. وهذا ما تقدمه الجامعة الأمريكية في بغداد لشعب العراق.

ببساطة، إن وضع كلمة "أمريكية" صفةً لجامعة لا يضمن أن تكون المؤسسة ذات مستوى عالٍ أو حتى تقترب من تقديم تعليم حقيقي على الطريقة الأمريكية. في الواقع، لا توجد متطلبات لتسمية جامعة معينة بأنها "أمريكية"، ومن ثمّ تختلف الجودة اختلافاً كبيراً. يجب أن تعني صفة "أمريكية" شيئاً ما؛ يجب أن تحمل قيمة معينة، ويجب ألا تستخدم فقط كأداة تسويق تساعد الجامعة في استقطاب الطلبة. على الرغم من وجود عدد من الجامعات الخاصة في جميع أنحاء العالم موسومة بكلمة "أمريكية"، لا تنتمي هذه الجامعات الأمريكية إلى حكومة الولايات المتحدة، وليست بالضرورة أمريكية من حيث الأسلوب أو الجوهر.

اقرأ المزيد

إنّ إتقان اللغة الإنجليزية الممتاز هو مفتاح النجاح، مهنيًا وأكاديميًا. وأكاديمية اللغة الإنجليزية، بوصفها مكوّنًا أساسيًّا من الجامعة الأمريكية في بغداد، ستكون المعهد الرائد لتعليم اللغة الإنجليزية في بغداد، وسيعمل بها فريق من المعلمين من متكلّمي اللغة الأصليين، المؤهلين والمتفانين وذوي الخبرة، من جميع أنحاء العالم، مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا وكندا ودول أخرى حيث اللغة الإنجليزية هي اللغة الأساسية.

اقرأ المزيد
اخر الأخبار