| تفاصيل الخبر

blog-img

الجامعة الأمريكية في بغداد تستعرض المشروع الزراعي العلمي داخل الحرم الجامعي

بمناسبة "يوم الأرض" العالمي، في ندوةٍ أقامتها الجامعة الأمريكية في بغداد وحضرها رئيس الجامعة، د. مايكل مولينكس، وجمعٌ من الطلاب والكادر التدريسي والموظفين، استعرض المهندس الزراعي علي إحسان منجزات المشروع الزراعي العلمي النموذجي الذي تنفذه مجموعة "رُبّان السفينة" في داخل الحرم الجامعي.

تحدّث المهندس إحسان عن أُسس تصميم وإدارة المشاريع الزراعية بشكلٍ علمي، مشدّداً على أهمية "المتابعة الشخصية" للمشاريع من قِبل واضعيها. يرتكز المشروع النموذجي الرائد في العراق على مبدأ الإدارة المتكاملة لبيئة المشروع، بدءً من الفحص الدوري للتربة والنباتات وقياس الإشعاع الشمسي، واستصلاح أرض المشروع وتربتها، وصولاً إلى استغلال جميع العناصر الطبيعية في بيئة المشروع، بهدف الاستغناء عن الأسمدة والمبيدات الكيميائية، وتنويع المنتوجات النباتية والحيوانية.

يشمل المشروع النموذجي استخدام تقنية "الزراعة النسيجية" لمضاعفة عدد الأشجار. حيث استعرض المهندس الزراعي محاصيل المشروع النموذجي، منوّهاً الى زيادة المساحة والإنتاج بفضل المقاربة العلمية للزراعة وإدارتها مشيراً إلى نجاح المشروع في استنبات محاصيل تنتج كميات أكبر من البذور.

رداً على سؤالٍ حول كيفية مواجهة الجفاف والتصحّر، أشار إحسان إلى "حاجة العراق إلى 400 مليون شجرة لإيقاف التصحر،" علماً أن الأشجار بحاجة إلى الحماية والماء والسماد. وتم اقتراح وضع بند ملزم في العقود الزراعية لزراعة 20 شجرة في كل دونم من الأرض، كحلا لمعضلة شح الموارد في مواجهة تحدّي التصحّر، مفضلاً زراعة الأشجار الأصيلة التي نمت خلال القرون الماضية في البلاد، كالزيتون مثلاً، لملاءمتها البيئة الطبيعية، وحاجتها الأقل إلى المياه والعلاجات المختلفة.

الجامعة الأمريكية في بغداد جامعة أهلية غير ربحية تأسّست عام 2018، وفيها حالياً ثماني كليات.