الطلاب
الكليات وهيئة التدريس

| تفاصيل الخبر

blog-img
17-12-2019

رئيس الجامعة يجتمع مع جامعة جونز هوبكنز لدعم كلية التربية المستقبيلة في الجامعة

 التقى رئيس الجامعة، د. مايكل مولنيكس (يمين)، العميد الدكتور كريستوفر مورفيو (في الوسط) ومعاون العميد الدكتور هانتر جيهلباخ (يسار)، من كلية التربية بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، ماريلاند، الولايات المتحدة الأمريكية.

المكتب الصحفي للجامعة الأمريكية في بغداد  - 17  كانون الأول 2019

(بالتيمور، ماريلاند، الولايات المتحدة الأمريكية) - التقى اليوم رئيس الجامعة الأمريكية في بغداد، الدكتور مايكل مولنيكس، بالدكتور كريستوفر مورفيو، عميد التعليم، والدكتور هانتر جيلباخ، معاون عميد كلية التربية بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، ماريلاند، لمناقشة خطط الجامعة لكلية التربية.

في الوقت الذي تؤسس فيه الجامعة الأمريكية في بغداد شبكة شراكات مع جامعات مرموقة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم، فإنّ الهدف الرئيس للشراكات هو منح طلبة الجامعة الأمريكية في بغداد الفرصة للدراسة في الخارج لبضعة أسابيع أو فصل دراسي، أو حتى للانتقال إلى جامعات أجنبية مع  ما أكملوه من مقررات في الجامعة الأمريكية في بغداد لتحسب ضمن شهادتهم. وسعياً لتحقيق هذا الهدف، عقد رئيس الجامعة لقاء بكلية التربية بجامعة جونز هوبكنز لمناقشة اتفاقية تعاون مستقبلية، وكذلك لتحديد خريجي هذه الجامعة العليا الذين قد يدرسون في الجامعة الأمريكية في بغداد. فضلاً عن ذلك، تأمل الجامعة الأمريكية في بغداد تعزيز الشراكة التي ستتيح للطلبة القيام بالدراسة لأول سنتين في الجامعة الأمريكية في بغداد ثم الانتقال إلى جامعة جونز هوبكنز في العامين الآخرين أو التقدم بطلب للدراسات العليا. تعدّ برامج "2 + 2" هذه طريقة مثالية للشباب العراقي لتوفير الكثير من المال في تعليمهم الجامعي من خلال توفير تكاليف الدراسة في بغداد، بالإضافة إلى استغلال هذا الوقت لإتقان اللغة الإنجليزية، والانتقال إلى نموذج الطريقة الأمريكية في التعليم العالي.

وطبقاً للدكتور مولنيكس، فإنّ "جامعة جونز هوبكنز واحدة من أرقى الجامعات الأمريكية ذات السمعة العالمية المعتبرة. إن إحضار خريجيهم إلى كلية التربية في الجامعة الأمريكية في بغداد للتدريس، وكذلك منح طلبتنا الفرصة للدراسة في الولايات المتحدة، سيثري تجربة الجامعة ويساعدنا في تخريج جيل جديد من المعلمين لمدارس العراق، الذين يمكنهم تقديم أحدث أساليب التدريس وتقنيات التعليم الابتدائي والثانوي في جميع أنحاء العراق.

كانت جامعة جونز هوبكنز أول جامعة بحثية في الولايات المتحدة. تأسست سنة 1876، وتُعدّ واحدة من أفضل الجامعات في الولايات المتحدة والعالم. نال 29 أستاذاً من أعضاء هيئة التدريس فيها جائزة نوبل، وهي تتمتع اليوم بحضور مهمّ في العالم من خلال فروعها، ينتمي طلبتها إلى أكثر من 100 دولة، وتُعدّ كلية التربية الخاصة بها واحدة من أفضل الجامعات في الولايات المتحدة.