الطلاب
الكليات وهيئة التدريس

| تفاصيل الخبر

blog-img
16-12-2019

رئيس الجامعة الأمريكية في بغداد يناقش المنح الدراسية والتعاون الأكاديمي في مقرّ مؤسسة أمريكا مدايست للخدمات التعليمية والتدريبية AMIDEAST

 ناقش رئيس الجامعة الأمريكية في بغداد، الدكتور مايكل مولنيكس، سبل التعاون بين الجامعة ومؤسسة أمريكا مدايست للخدمات التعليمية والتدريبية AMIDEAST من أجل دعم التعليم العالي في العراق، وذلك خلال اجتماع في 16 ديسمبر 2019 في واشنطن العاصمة مع الدكتور فين ديسوما (يسار)، نائب رئيس التطوير، والدكتورة ليزلي نوشو (في الوسط)، نائب رئيس البرامج، في مركز أمريكا للتدريب والتعليم الخدمات (مدايست).

المكتب الصحفي للجامعة الأمريكية في بغداد - 16   كانون الأول 2019

(واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأمريكية) - التقى رئيس الجامعة الأمريكية في العراق، الدكتور مايكل مولنيكس، اليوم مع الدكتور فين ديسوما، نائب رئيس التطوير، والدكتور ليزلي نوشو، نائب رئيس البرامج، في مقرّ مؤسسة أمريكا مدايست للخدمات التعليمية والتدريبية في واشنطن العاصمة، تركزت محادثاتهم على دعم الجامعة الأمريكية في بغداد لمؤسسة أمريكا مدايست في العراق، وكيف يمكن للمنظمتين التعاون في تطوير برامج اللغة الإنجليزية، وبرامج التدريب المهني، والمنح الدراسية، وفرص الدراسة في الولايات المتحدة لطلبة الجامعة الأمريكية في بغداد.

وقال رئيس الجامعة: "إن العمل مع مؤسسة أمريكا مدايست في العراق سيتيح  للجامعة الأمريكية في بغداد توفير فرص متنوعة للشباب العراقيين لتطوير مهاراتهم الأكاديمية واللغوية، فضلاً عن متابعة المزيد من الفرص الأكاديمية في الولايات المتحدة. العمل الذي تنجزه هذه المنظمة في الشرق الأوسط غيّر حياة عدد لا يحصى من الشباب في المنطقة خلال سبعين سنة تقريباً، ونحن نتطلع إلى دعم عملهم في السنوات القادمة".

تسعى الجامعة الأمريكية في بغداد، في خطتها الاستراتيجية لدعم التعليم العالي في العراق، إلى تطوير "مركز دعم التعليم العالي في العراق" في حرم الجامعة الجديد بجوار مطار بغداد الدولي. وقد دُعيت مؤسسة أمريكا مدايست إلى الانضمام إلى هذا المركز، والاحتفاظ بمكتب في الحرم الجامعي، إلى جانب منظمات غير حكومية أمريكية ودولية أخرى تدعم التعليم العالي في العراق.

مؤسسة أمريكا مدايست للخدمات التعليمية والتدريبية في واشنطن هي منظمة أمريكية غير ربحية تعمل على تعزيز التفاهم المتبادل والتعاون بين الأمريكيين وشعوب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتوفير فرص للتعلم والتدريب. تأسست سنة 1951 ومقرها واشنطن العاصمة، ويترأس المنظمة السفير الأمريكي الأسبق ثيودور كاتوف. سنة 2016، على سبيل المثال، قدمت مؤسسة أمريكا مدايست اللغة الإنجليزية والتدريب المهني لأكثر من 58000 طالب، وأتاحت محاضرات عن التعليم في الولايات المتحدة لأكثر من 87000 مشارك، وأدارت أكثر من 200،000 اختبار، وقدّمت منحاً دراسية لأكثر من 1700 طالباً. وهي عادة ما تقدم خدمات لأكثر من 500000 شخص كلّ عام.