الطلاب
الكليات وهيئة التدريس

| تفاصيل الخبر

blog-img
13-05-2020

رئيس الجامعة الأمريكية في بغداد يزور جامعة روكفلر لمناقشة التعاون في العلوم

التعليق على الصورة: يلتقي رئيس الجامعة الأمريكية في بغداد، الدكتور مايكل مولنيكس (يمين) مع الدكتور تيم أوكونور، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة روكفلر في نيويورك، والسيدة تيريزا ديسموند، مساعدة تنفيذية لنائب الرئيس وسكرتيرة مجلس الأمناء .

المكتب الصحفي للجامعة الأمريكية في بغداد - 14 تشرين الثاني 2019

(نيويورك ، الولايات المتحدة الأمريكية) - التقى رئيس الجامعة الأمريكية في العراق، الدكتور مايكل مولنيكس، اليوم مع الدكتورة تيم أوكونور، نائب الرئيس التنفيذي وتيريزا ديسموند، المساعدة الخاصة لنائب الرئيس التنفيذي وسكرتيرة مجلس الأمناء، في جامعة روكفلر في نيويورك. وطبقاً للخطة الاستراتيجية للتوسع في المجالات الأكاديمية المختلفة في الجامعة الأمريكية في بغداد، وسيتمّ افتتاح كلية العلوم الصحية في المرحلة الأولى، تليها كلية الطب.

وقد ناقش رئيس الجامعة هذه الخطط في اجتماعه مع الدكتور أوكونور والسيدة ديسموند، لتوضيح حاجة العراق إلى مناهج طبية على الطريقة الأمريكية للطب والتمريض وطب الأسنان والصيدلة. ونظراً لسمعة روكفلر العالمية البارزة، أعرب الدكتور مولنيكس أيضاً عن اهتمامه بتوظيف خريجي جامعة روكفلر كأعضاء هيئة تدريس، و/ أو مستشارين للتطوير مع تقدم تطوير هذه الكليات والأقسام.

وصرّح رئيس الجامعة: "في الوقت الذي تسعى الجامعة الأمريكية في بغداد إلى تطوير كلياتها العشر، والطبّ والعلوم الصحية من أهمها، نحن نبحث عن أفضل الشركاء في الولايات المتحدة وبلدان أخرى لدعم عملنا. إن تطوير التعليم على الطريقة الأمريكية يتضمن أفضل ممارسات التعليم والمناهج، هو أولويتنا القصوى في خدمة احتياجات الشعب العراقي. واختتم حديثه قائلاً: "سوف ندرس أفضل ممارسات التعليم في أفضل الجامعات ونكيفها خلال تقدم العمل".

وأعرب الدكتور مولنيكس، على وجه الخصوص، عن رغبة الجامعة الأمريكية في بغداد في العمل مع جامعة روكفلر في تطوير برنامج التعليم الطبي لضمان حصول طلبة الجامعة على أحدث مناهج التدريس في هذا المجال الذي تشتد الحاجة إليه.

وكان من دواعي سرور الدكتور أوكونور والسيدة ديسموند أن يطلعوا على هذه الجهود لتوسيع التعليم الطبي في العراق، وأعربوا عن اهتمامهم بمتابعة هذه التطورات، ومواصلة الاتصالات المستقبلية. وقام الدكتور مولنيكس بجولة في مرافق جامعة روكفلر، مشيراً إلى التصاميم والتقنيات التي ستكون مناسبة للجامعة الأمريكية في بغداد مع تقدم بناء المرافق في الحرم الجامعي.